http://fancy.to/84csu0

احلى سلام الى احلى عرب في الدنيا من احلى و اروع منتدى للعرب في العالم
ان كانت هذه اول زيارة لكم فتفضلوا لتسجبل او الدخول مباشرة الى حسابكم
مع تحيات رئيس المنتدى

http://fancy.to/84csu0


    دمج الأطفال المعاقين في المدارس العادية

    شاطر

    AZIZ MARZOUKI
    Admin

    عدد المساهمات : 906
    نقاط : 2749
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/07/2012
    العمر : 30
    الموقع : RADES

    دمج الأطفال المعاقين في المدارس العادية

    مُساهمة  AZIZ MARZOUKI في الأربعاء ديسمبر 26, 2012 11:12 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى طلاب التدريب الميداني 2+3+4 ندوة بعنوان "دمج الأطفال المعاقين في المدارس العادية", تقدمت بها لتدريب ميداني 3 وأحرزت علامةعالية, وأضعها تحت تصرفكم ولخدمتكم.
    تم عقد الندوة في قاعة جمعية الأقصى للمعاقين الخيرية / السموع ، بحضور عدد من المعاقين من مختلف فئات الإعاقة , وعدد من أهاليهم .
    حضر الندوة الأخصائية الاجتماعية في المؤسسة ، وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية بالإضافة لعددمن المتدربين والمتطوعين .

    تناولت الندوة الجوانب التالية :-
    - تعريف الدمج ومفهومه.
    - أنواع الدمج .
    - اهداف الدمج .
    - متطلبات عملية الدمج
    - فوائد الدمج للأطفال المعاقين وللأطفال العاديين وللمجتمع .

    تعريف الدمج :

    وضع الأطفال ذوي القدرات والإعاقات المختلفة في صفوف تعليم عادية وتقديم الخدمات التربوية لهم مع توفير دعم صفي كامل.
    مفهوم الدمج :

    يعتبر مفهوم الدمج من المفاهيم التي تشكل اهتمام لدى جميع العاملين والمهتمين في حقل رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن المجتمعات التي مازالت تجتهد في رعاية المعاقين وفي تأهيلهم وجدت في فكرة الدمج الحل الأمثل للعلاج وللوقاية من الأمراض الاجتماعية والنفسي، فالمعاق يحتاج إلي شتى أوجه الرعاية من خلال منظور الدمج حتى يتسنى له الحصول على الاحترام والتقدير المجتمعي، وحتى يتسنى له العيش في الحياة الكريمة التي تسعى الأنظمة المعنية به لتوفيرها له .
    أنواع الدمج :
    ظهرت عدة أنواع من الدمج , ولكل نوع خصوصيته التي تميزه من خلال طبيعة الفائدة التي تقدمها للمعاق، وأهم هذه الأنواع ما يلي
    أولا: الدمج التعليمي

    ويعتبر شكلاً من أشكال الدمج الأكاديمي، حيث يلتحق الطلاب بالمدارس العامة،وفيه يتم إلحاق الطلاب الأسوياء والمعاقين في صف دراسي مشترك وتحت برنامج أكاديمي موحد، بحيث يتلقى كلا الجانبين ( الأطفال العاديين والمعاقين ) عملية التعليم فيه
    .
    ثانيا: الدمج الاجتماعي:
    وهذا الدمج يتم الإعداد له داخل الجمعيات والمؤسسات والمراكز التأهيلية
    والدمج الاجتماعي يقصد به ، دمج المعاقين مع الأسوياء في السكن والعمل، ويمكن للجمعيات ومراكز التأهيل أداء دورها في هذا المجال من خلال ما يلي :
    - تدريب المعاقين ذهنياً داخل ورش الجمعية مع الأسوياء .
    - محاولة الاستفادة من قدرات المعاقين قدر الإمكان في الجمعية ومشاركتهم الأنشطة المختلفة وفقاً لقدراتهم .
    - عمل لقاءات ومحاضرات وندوات يساهم فيها المعاقين مثل:

    * اشتراكهم في أعمال الضيافة بالجمعية .
    * الإعلان عن حملات التبرع بالمال أثناء موسم معينة/ وإشراكهم في رحلات الأيتام وأنشطة دور الأيتام.
    * كما يمكن إشراك المعاق ذهنياً في أعمال الخير التي تنفذها الجمعية مثل زيارة المرضى بالمستشفى وتقديم المساعدات لهم.
    * إعداد الرحلات للمعاقين ذهنياً والأسوياء .
    أهداف الدمج :
    من أهم أهداف الدمج ما يلي:-

    1 / إتاحة الفرصة لجميع الأطفال المعوقين للتعليم المتكافئ والمتساوي مع غيرهم من الأطفال.
    2/ إتاحة الفرصة لتأهيل الأطفال المعوقين للانخراط في الحياة العادية .
    3/ إتاحة الفرصة للأطفال غير المعوقين للتعرف على الأطفال المعوقين عن قرب وتقدير مشاكلهم ومساعدتهم على مواجهة متطلبات الحياة
    4/ خدمة الأطفال المعوقين في بيئتهم المحلية والتخفيف من صعوبة انتقالهم إلى مؤسسات ومراكز بعيده عن أسرهم وأماكن سكناهم وينطبق هذا بشكل خاص على الأطفال من المناطق الريفية والبعيدة عن مؤسسات ومراكز التربية الخاصة.
    5/ استيعاب اكبر نسبه ممكنه من الأطفال المعوقين الذين لا تتوفر لديهم فرص للتعليم.
    6/ تعديل اتجاهات أفراد المجتمع وبالذات العاملين في المدارس العامة من مدراء ومدرسين وأولياء أمور .
    7 / التقليل من الفوارق الاجتماعية والنفسية بين الأطفال أنفسهم وتخليص الطفل وأسرته من الوصمة التي يمكن أن يخلقها وجوده في المدارس الخاصة بالمعوقين.
    8/ إعطائهم فرصة أفضل ومناخا مناسباً ، لينموا نموا أكاديمياً واجتماعيا ونفسيا سليماً إلى جانب تحقيق الذات عند الطفل ذي الاحتياجات الخاصة وزيادة دافعتيه نحو التعليم ونحو تكوين علاقات اجتماعية سليمة مع الغير وتعديل اتجاهات الأسرة وأفراد المجتمع.
    9 / وكذلك تعديل اتجاهات المعلمين وتوقعاتهم نحو الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة من كونها اتجاهات تميل إلى السلبية إلى اتجاهات أكثر ايجابية.
    10 / بيان حق المعاق في التعليم وخاصة حقه في تلقي التعليم في المدارس العادية كبقية الأطفال العاديين ، حيث يعتبر الدمج جزءا من التغيرات السياسية والاجتماعية التي حدثت عبر العالم ، وان التربية الخاصة في المدارس العادية تساعد علي تجنب عزل الطفل عن أسرته الذين قد يكونون مقيمين في مناطق نائية .
    11 / التركيز بشكل أعمق علي المهارات اللغوية للطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية حيث نجد إن تعلم اللغة لا يتم بالصدفة وإنما يعتمد بشكل كبير علي العوامل البيئية ويعتبر النمو اللغوي مهما جدا للأطفال المدمجين حيث يسهل نجاحهم من خلال التفاعلات اليومية مع الآخرين.. لذا فان عملية تكييف الجوانب المرتبطة باللغة كالقراءة والكتابة والتهجئة والكلام والاستماع تعد مطالب ضرورية لنجاح دمجهم..
    12 / أن دمج الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة مع الأطفال العاديين يساعد هؤلاء في التعرف على هذه الفئة من الأطفال عن قرب وكذلك تقدير احتياجاتهم الخاصة وبالتالي تعديل اتجاهاتهم وتقليل آثار الوهم السلبية من قبل الأطفال الآخرين .
    13/يعتبر الدمج متسقا ومتوافقا مع القيم الأخلاقية والثقافية.
    14/ من أهداف الدمج بعيده المدى تأهيل وتخليص ذوى الاحتياجات الخاصة من جميع أنواع المعيقات سواء المادية أو المعنوية التي تحد من مشاركتهم في جميع مناحي الحياة.
    متطلبات عملية الدمج :
    أولاً : التعرف على الاحتياجات التعليمية والتي تتطلب التركيز على النواحي الآتية :
    1- تحديد الإعاقات القابلة للدمج.
    2 - إعداد هيئة التدريس، واختيار المناسب.
    3- وضع الأطفال في الصفوف المناسبة .
    4- تخطيط وتنفيذ الأنشطة وخطط العمل المناسبة : التقييم التربوي، البرنامج الفردي التربوي، قواعد الضبط ، البيئة، التخطيط داخل الفصل، الخطة والجداول، اللعب، الأنشطة داخل وخارج الفصل.
    5- التواصل مع الأهل ، والمشاركات بين الوالدين والعاملين في مختلف الأنشطة .
    6 - توفير الخدمات الطبية المناسبة للمعاق.

    ثانيا - إعداد القائمين على التربية :
    بحيث يجب تغيير اتجاهات كل من يتصل بالعملية التربوية من : مدرسين، ومديرين وإداريين ، بحيث يستطيعوا الإسهام بصورة إيجابية في إنجاح عملية الدمج في التعليم وإعداد المعاقين
    للإندماج في المجتمع .


    ثالثاً: إعداد المعلمين :

    يجب توفير مجموعة من المعلمين ذوي الخبرة في تعليم ذوى الاحتياجات الخاصة وإعدادهم إعدادا مناسبا للتعامل مع العاديين والمعاقين ومعرفة كيفية إجراء ما يلزم من تعديلات في طرق التدريس لمواجهة الحاجات الخاصة للمعوقين في الفصل العادي، إلى جانب معرف أساليب توجيه وإرشاد التلاميذ العاديين بما يساعدهم على تقبل أقرانهم المعاقين.

    رابعاً: إعداد المناهج والبرامج التربوية:

    من متطلبات الدمج ضرورة إعداد المناهج الدراسية والبرامج التربوية المناسبة التي يتيح للمعوقين فرص التعليم، وتنمية المهارات الشخصية والاجتماعية والتربوية، ومهارات الحياة اليومية.

    خامساً: اختيار مدرسة الدمج :
    مركزا للدمج وفق شروط محددة وكثيرة منها قرب المدرسة, تعاون الاباء والمعلمين ,توفير الخدمات والانشطة التربوية ,توفير بناء مدرسي مناسب وغيرها امور كثيرة يجب تحديدها .
    سادساً: أعداد وتهيئة الأسر .
    سابعاً: إعداد وتهيئة التلاميذ .
    ثامناً: انتقاء الأطفال الصالحين للدمج
    .
    فوائد الدمج للأطفال المعاقين وللأطفال العاديين وللمجتمع
    *أولاً : فوائد الدمج للأطفال المعاقين: يمد الطفل بنموذج شخصي، اجتماعي، سلوكي للتفاهم والتواصل، وتقليل الاعتماد المتزايد على الام أو أحد أفراد الأسرة . * ثانياً : فوائد الدمج للأطفال العاديين: إن الدمج يؤدي إلى تغير اتجاهات الأطفال العاديين نحو الأطفال المعاقين بالإضافة لفوائد الدمج للآباء وفوائد الدمج الأكاديمية و الفوائد الاجتماعية المتعددة.
    ثالثاً : فوائد الدمج بالنسبة للمجتمع :
    تغيير النظرة السلبية لدى أفراد المجتمع نحو المعاقين وتنبه أفراد المجتمع إلى حق المعاق في العيش كإنسان ، وعلى المجتمع أن ينظر له على أنه فرد من أفراده، وأن الإصابة أو الإعاقة ليست مبررا لعزل الطفل عن إقرانه العاديين وكأنه غريب غير مرغوب فيه.
    إن دمج الطلاب المعاقين مع أقرانهم العاديين له قيمة اقتصادية تعود على المجتمع إذ توظف ميزانية التعليم بشكل أكثر فاعلية بوضعها في مكانها الصحيح وبما يعود على الطلاب بفوائد كبيرة .. فتحول الانفاق من الاستخدامات التعليمية غير المناسبة (مثل: استخدام وسائل النقل لمسافات طويلة للوصول إلى المدارس الخاصة).
    مما يعتبر توظيفا للأموال بشكل أكثر انتاجية ونفعا للمجتمع .

    ملاحظة :
    إن الدمج قد لا يكون الحل الأمثل لكل الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ، بل إن بعض الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يتمكنون من النجاح في أوضاع الدمج المختلفة لتباين حاجاتهم وعدم فعالية الخدمات التي قد تقدم لهم في تلك الأوضاع الدراسية.. ففي حين إن الدمج قد يكون حلماً وأملاً يتمناه الكثير من الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة إلا انه قد يكون كارثة للبعض الآخر لما قد يطرأ من سلبيات في عملية التطبيق لا يتم احتواؤها مسبقاً أو الاستعداد لها.
    لذلك فإن عملية الدمج يجب أن يتم الإعداد المسبق لها بواسطة خبراء تربويين ونفسيين وأخصائيين إجتماعيين أكفاء .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 7:23 pm