http://fancy.to/84csu0

احلى سلام الى احلى عرب في الدنيا من احلى و اروع منتدى للعرب في العالم
ان كانت هذه اول زيارة لكم فتفضلوا لتسجبل او الدخول مباشرة الى حسابكم
مع تحيات رئيس المنتدى

http://fancy.to/84csu0


    الإسلام في الصومال

    شاطر

    AZIZ MARZOUKI
    Admin

    عدد المساهمات : 906
    نقاط : 2749
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/07/2012
    العمر : 29
    الموقع : RADES

    الإسلام في الصومال

    مُساهمة  AZIZ MARZOUKI في السبت مارس 23, 2013 11:10 am

    الإسلام في الصومال أغلبية الصوماليين من المسلمين السنة الشافعية، لأكثر من 1400 سنة، كان الإسلام جزءا أساسياً من المجتمع الصومالي، دخل الإسلام الصومال منذ أيامه الأولى، وقد ظهر الإسلام في الصومال قبل إنتشار الأسلام عن طريق الصحابة المهاجرين إلى الحبشة، الصوماليين من أشد المتحمسين لنشر الإسلام واستقبال الدعوة الإسلامية، وأصبحت بلدهم إسلامية خالصة.

    التاريخ

    تاريخ الإسلام في الصومال هي قديمة قدم الدين نفسه، في وقت مبكر للاضطهاد المسلمين من قبل من قبيلة قريش الوثنية ، والقبيلة التي ينتمي النبي محمد فروا إلى اكسوم ميناء مدينة زيلا خاضعة لسيطرتهاالإمبراطور الأكسومية، في العصر الحديث في شمال الصومال،
    [عدل]الهجرة الأولى
    عندما النبي محمد رأى الاضطهاد التي تعرضوا أتباعه في مكة المكرمة ، أمر أتباعها بالهجرة منها والعثور على ملاذ آمن في شمال اثيوبيا، الحبشة ، حيث قال "إن بالحبشة ملكا لا يظلم عنده أحد ". وكانت هذه الهجرة الأولى (هجرة) في تاريخ الإسلام، الصومال كان في ذلك الوقت مجتمع يهودي مسيحي .
    [عدل]الانشقاق مع الحبشة
    بينما ضلت المناطق الشمالية و الشرقية من الحبشة تدين بالمسيحية و اليهودية ظلت العلاقات بين الإمبراطوريات الصومالية والاثيوبية جيدةو لكن تنامي التوترات بين الولايات حتى 1529، حين أعلنت سلطنة عدل الحرب على الإمبراطورية اثيوبيا بقيادة الإمام أحمد بن إبراهيم الغازي، العديد من المؤرخين تتبع أصول العداء بين الصومال واثيوبيا لهذه الحرب.
    [عدل]الإسلام في عهد الاستعمار وبعد
    لأن المسلمين يعتقدون أن إيمانهم ينبع من إيمانهم برسالة النبي محمد ، فقد كان من الصعب على تكيّف الإسلام مع إلى التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي بدأت مع التوسع في الحكم الاستعماري في أواخر القرن التاسع عشر. وقد حدثت بعض التعديلات ، ولكن الرد على ذلك كان بالعودة إلى تقاليد الأسلامية و معارضة التغريب تماما , وكانت الطرق الصوفية في طليعة هذه الحركة ، في مقدمتهم الزعيم الديني و الوطني الصومالي محمد عبد الله حسان في وقت مبكر من القرن التاسع عشر عموما عارض القادة الإسلاميين انتشار التعليم الغربي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مارس 29, 2017 9:58 pm